منوعات

الذهب ينخفض بشكل مخيف و يتحول للسلبية

اتجه المعدن الأصفر “الذهب” اليوم بعد الارتفاع العنيف يوم أمس الذي قرب بالذهب من أعلى مستوى إغلاق على الإطلاق بعد تخطيه مستويات الـ 2070 دولارًا للأوقية.

ويسجل سعر الذهب الفوري الآن 2016 دولارًا للأوقية هبوطًا بـ 1.65%، فيما تسجل عقود الذهب 2022 دولارًا للأوقية هبوطًا بـ 1.02%، وتأتي هذه التراجعات تزامنًا مع انطلاق قوي لأصول المخاطرة مثل العملات الرقمية والبورصات.

وارتفع مؤشر داكس الألماني بأكثر من 5% محققة أفضل مستويات تداول له منذ مايو 2020، وكذلك ارتفع مؤشر ناسداك 100 للعقود الآجلة بأكثر من 2%، وكذلك العقود الآجلة لمؤشر إس أند بي ترتفع بأكثر من 1.6%.

الذهب


وارتفعت كذلك بنوك منطقة اليورو بأكثر من 8% اليوم وترتفع البيتكوين بأكثر من 8% مضيفة 3118 دولارًا لسعرها لتساوي الآن 42084 دولارًا للرمز.

ارتفع الذهب في تعاملات صباح الأربعاء في آسيا وقد احتفظ المعدن الأصفر بأرضيته بعد أن وصل إلى ذروة 19 شهرًا خلال الجلسة السابقة، مدعومًا بطلب الملاذ الآمن مع استمرار الصراع في أوكرانيا وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.


كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 1.10٪ لتصل إلى 2065.70 دولارًا بحلول الساعة 12:20 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (5:20 صباحًا بتوقيت جرينتش).


وارتفعت إلى 2069.89 دولارًا خلال الجلسة السابقة، ليس بعيدًا عن الرقم القياسي الذي بلغ 2072.49 دولارًا الذي سجلته في أغسطس 2020.
وانخفض الدولار، الذي يتحرك عادة بشكل عكسي مع الذهب، يوم الأربعاء لكنه ظل بالقرب من أكبر ارتفاع له خلال أكثر من عام ونصف يوم الاثنين.

وصرحت مارجريت يانج، الخبيرة الإستراتيجية لدى ديلي أف إكس، لرويترز، أنه بصرف النظر عن حظر الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لواردات النفط الروسية، والذي لا يؤثر كثيرًا على الذهب، “يبدو أن هناك نقصًا في مزيد من التصعيد في التوترات بين روسيا والقوى الغربية”.

“المحفزات الجيوسياسية هي الدوافع الرئيسية وراء الذهب، وبمجرد أن تصبح الأجواء السياسية صافية، أتوقع أن تنخفض أسعار الذهب بسرعة إلى مستويات 1800 دولار.”

في حين ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية، حيث إنه من المتوقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة عندما يتخلى عن قرار سياسته خلال الأسبوع التالي أما عبر المحيط الأطلسي، فسيصدر البنك المركزي الأوروبي قرار سياسته يوم الخميس.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، قفز البلاديوم 3.3٪ إلى 3284.67 دولار للأونصة، مرتفعاً 38٪ منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير حيث تُعد روسيا منتج عالمي رئيسي للمعدن.

وقال إدوارد مئير المحلل لدى إي.دي آند إف مان كابيتال ماركتس لرويترز إن “البلاديوم يمكن أن يرتفع كثيرا لأنه من بين جميع السلع لديه أعلى نسبة مئوية تأتي من روسيا.”

و تجاوز أعلى مستوى له في العام الماضي هذا الأسبوع فقط لذا، إذا كان أعلى مستوى له العام الماضي قبل الغزو، فهذا يخبرني أنه يجب أن نكون أعلى بكثير بعد الغزو.

كما ارتفعت الفضة بنسبة 1٪ إلى 26.66 دولارًا للأونصة، بعد أن سجلت أعلى مستوى لها في تسعة أشهر يوم الثلاثاء وارتفع البلاتين بنسبة 1.2٪.

السابق
إعفاء على ضريبة القيمة المضافة المتعلقة بالعملات المشفرة حتى عام 2023
التالي
تتلقى اليونيسف 2.5 مليون دولار عملات مشفرة لأوكرانيا من مؤسسة Binance الخيرية